Uncategorized

شركة فرنسية ستحوّل اطنان الحبوب المخزّنة في إهراءات المرفأ إلى سماد زراعي

Listen to this article

تعتزم شركة فرنسية خاصة إعادة تدوير أطنان من الحبوب المتروكة في إهراءات مرفأ بيروت منذ انفجار الرابع من آب الذي تسبّب بتصدّع أجزاء من الصوامع، بهدف تحويلها إلى سماد زراعي، وفق ما أعلن مسؤول في المؤسسة اليوم الثلثاء.

فبعد حصولها على تمويل من الحكومة الفرنسية بقيمة 1,3 ملايين يورو، تبدأ شركة “ريسيغروب” عملية إعادة التدوير خلال أسبوع بالتعاون مع شركة “مونديس” اللبنانية، في وقت ما زالت السلطات اللبنانية عاجزة عن التعامل مع مخلّفات الانفجار وتداعياته داخل المرفأ وخارجه.

وقال المؤسس المشارك للشركة الفرنسية كريستوف دوبوف من المرفأ: “نتوقع أن نجد كمية حبوب تتراوح بين 20 ألفاً وثلاثين ألف طن، ونعتقد أنّ بإمكاننا معالجتها في خلال ثلاثة إلى أربعة أشهر”.

وبحسب المسؤول الفرنسي، فإنّ نصف كمية الحبوب الموجودة والتي اختلطت مع الركام والمعادن ستخضع لعملية فرز عبر غربال صناعي وُضع قرب الإهراءات، في عملية تهدف إلى ايجاد “حياة ثانية” لها.

وتعتزم الشركة، وفق دوبوف، تحويل الحبوب إلى “سماد يمكن استخدامه مجدداً في الزراعة”، كتربة أو تستخدم كأرضية يمكن السير عليها في الحدائق أو كمواد عازلة.

ما زالت باحات المرفأ القريبة من موقع الانفجار أشبه بساحة حرب، بينما تنبعث روائح كريهة من الصوامع المتصدعة حيث تتداخل أكوام الحبوب الظاهرة للعيان مع الأنقاض. وقرب الرصيف رقم 9، يمكن رؤية سفينتين غارقتين جرّاء الانفجار المروّع.

رغم إعلان لبنان سابقاً عن توجه لهدم الإهراءات الآيلة للسقوط، وتحذير تقرير نشرته شركة سويسرية في نيسان من أنّ الصوامع “تميل بمعدل 2 ملم في اليوم”، لم تُتخذ أي خطوة عملية بعد.

Beirut News Network

جريدة الكترونية شاملة سياسية فنية اجتماعية ثقافية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: