سياسة

القوات اللبنانية هنأت الرئيس الجديد لجامعة سيدة اللويزة

Listen to this article
صدر عن المكتب الاعلامي لتكتل “الجمهورية القوية”:

زار وفد من تكتل “الجمهورية القوية” وحزب “القوات اللبنانية” الرئيس الجديد لجامعة سيدة اللويزة الأب بشارة الخوري في حرم الجامعة في ذوق مصبح لتهنئته باسم حزب “القوات” ورئيسه سمير جعجع. وترأس الوفد النائب شوقي الدكاش.

وأكد  دكاش ان “حاجتنا اليوم لهذا المثال في مؤسساتنا الوطنية، مثال الديموقراطية والتغيير والاتيان بالشخص المناسب للمكان المناسب، مشيرا الى انه الاب الرئيس الذي يعرف هموم الطلاب وهواجسهم، هو من كان يدير شؤون الطلاب ويدرك صعوبات الجامعة وطموحاتها وهو الذي كان مسؤولا عن الإدارة المالية.

وتابع: “اليوم في هذا الزمن الصعب، وبعد “ان كان امينا على القليل ها هو الروح القدس يقيمه على الكثير”، ما يزيد الأعباء والمسؤوليات التي سيتحملها وسيتعاطى معها بحكمة وتوازن وانفتاح على كل الاسرة التربوية من طلاب وأساتذة واداريين واهل”.
وأردف: “الخطر الحقيقي عندما يبشر المسؤولون اننا ذاهبون الى جهنم ونحن شعب مؤمن، هدفنا السماء بعدما كنا نعيش بكرامة. نحن متمكسون بهذه الارض التي قمنا بالتعاون مع رهبانها لتكسير صخورها وزرعها ورويناها بعرق ابائنا ودماء رفاقنا الشهداء.
 بدوره شكر الأب خوري رئيس حزب القوات الدكتور سمير جعحع على إيفاده وفد نواب القوات لتهنئته،مؤكدا أن هدفنا واحد في أن نتسامى للوصول إلى بناء، وطن أفضل والكنيسة التي أنتدبتني لكي أقوم بهذه المسؤولية لأنها تعرف أننا متجذرون بهذه الأرض والشجرة وجذورنا متينة مبنية على تاريخ من الدم ومن قديسين وقداسة حتى إنتهاء الزمن وقال إلتقينا على مشروع واحد وهو بناء الإنسان من خلال بناء الإنسان والحفاظ عليه،الرهبنة المارونية  ومنذ نشأتها تأسست على فكرة تعزيز الوجود المسيحي في الشرق وكان الموارنة رأس حربة في التربية وهذا عهد أخذته الكنيسة على نفسها عندما عقد المجمع اللبناني في دير سيدة اللويزة عام 1737 وهو بناء الإنسان ومن خلال المعرفة عندما أقرت إلزامية التعليم وقد سبقنا الدولة الفرنسية عندما أقرت إلزامية التعليم عام 1787 وكم كنا سباقين اضاف إذا كنا نقرأ التاريخ بمسؤولية يجب أن نعمل سويا للتحضير للمستقبل واذا اجتمعنا يجب أن حول هدف ومهما كبرت الأزمات والصعاب على قدر أهل العزم تأتي العزائم ونحن لها وشبابنا يستحقون أفضل ما عندنا وأنتم في حزب القوات اللبنانية تعملون في السياسة والإقتصاد وغيرها ويجب أن يكون عندنا هدف واحد وهو بناء الوطن ولبنان بلدنا ولا أحد سيمد لنا يد المساعدة إذا لم نساعد أنفسنا ونشبك أيدينا والأكيد أن النوايا حسنة وهي أكبر بكثير من المصاعب واذا كانت الرؤيا غير واضحة ولكن لبنان لن يضعف
اظهر المزيد

Beirut News Network

جريدة الكترونية شاملة سياسية فنية اجتماعية ثقافية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: