المرأة والجمال

نساء يتساءلن.. لماذا حبوب منع الحمل ليست أكثر أماناً؟

Listen to this article

في الشهر الماضي، عندما أوقفت إدارة الغذاء والدواء استخدام لقاح كوفيد 19 من شركة جونسون آند جونسون لتقييم مخاطر تجلط الدم لدى النساء دون سن الخمسين، لاحظ العديد من العلماء أن الجلطات المرتبطة بحبوب منع الحمل كانت أكثر شيوعًا. المقارنة كانت تهدف إلى طمأنة النساء على سلامة اللقاح. بدلاً من ذلك، أثار ذلك الغضب في بعض الأوساط؛ ليس بسبب التوقف المؤقت، ولكن بشأن حقيقة أن معظم وسائل منع الحمل المتاحة للنساء أكثر خطورة بمئات المرات، ومع ذلك فإن البدائل الأكثر أماناً ليست محط الأنظار. تشكل الجلطات المرتبطة باللقاح نوعًا خطيرًا في الدماغ، بينما تزيد حبوب منع الحمل من فرص حدوث جلطة دموية في الساق أو الرئة وهي نقطة سرعان ما لاحظها العديد من الخبراء. لكن هذا لم يُحدث فرقاً كبيراً بالنسبة لبعض النساء، بينما يفرض تساؤلاً ملحاً بالنسبة لأخريات: لماذا حبوب منع الحمل ليست أكثر أماناً؟

وبحسب ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز عن سماع بعض النساء، على وسائل التواصل الاجتماعي وأماكن أخرى، أنه لا ينبغي لهن الشكوى لأنهن اخترن أخذ وسائل منع الحمل مع العلم بالمخاطر التي تنطوي عليها، ما تسبب في غضب شديد.

الأمر كان مألوفاً للخبراء في مجال صحة المرأة، حيث قالت الدكتورة إيف فاينبرغ، اختصاصية الغدد الصماء الإنجابية واختصاصية العقم في جامعة نورث وسترن: “يجب أن يكنَّ غاضبات، صحة المرأة لا تحظى باهتمام متساوٍ. هناك تحيز جنسي كبير في كل الطب”. وتقر الدكتورة فاينبرغ والعديد من النساء عبر الإنترنت بأن وسائل منع الحمل منحت النساء السيطرة على خصوبتهن، وأن الفوائد تفوق بكثير الأضرار.

 

اظهر المزيد

Beirut News Network

جريدة الكترونية شاملة سياسية فنية اجتماعية ثقافية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: