Uncategorized

علماء يحذرون من أن تفشي إنفلونزا الطيور شديد العدوى أبلغ عنه بالفعل في عشرات البلدان!

Listen to this article

بينما كان العالم مشتتا بسبب الانتشار الواسع لفيروس كورونا الجديد، شهد عام 2020 أيضا انفجارا في مسببات الأمراض الفتاكة الأخرى التي يمكن أن تشكل تهديدا للصحة العامة العالمية.

وتعرّف العلماء على H5N8، وهو نوع فرعي من فيروس إنفلونزا الطيور شديد العدوى (HPAIV)، منذ عقود، ولكن خلال عام 2020، أدت سلسلة من حالات تفشي H5N8 الناشئة والمستمرة في مجموعات الطيور عبر عشرات البلدان، إلى نفوق أو ذبح ملايين الطيور في جميع أنحاء العالم.

وكتب باحثا الفيروسات، ويفينغ شي وجورج إف جاو، في مقال جديد في مجلة Science، محذرين من مخاطر H5N8 إذا كنا لا نراقب عن كثب مع احتواء هذا الاتجاه المقلق.

وفي حين أن الحيوانات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس H5N8 هي أنواع مختلفة من الطيور (بما في ذلك الدجاج والبط المستزرع، وكذلك الطيور البرية والمهاجرة)، اكتُشفت حالات إصابة بشرية بالفيروس في الآونة الأخيرة.

وقفز تفشي إنفلونزا الطيور في روسيا في ديسمبر 2020 إلى عمال الدواجن، حيث ظهرت علامات الإصابة على سبعة أشخاص في مزرعة في جنوب روسيا – تمثل المرة الأولى التي يُكتشف فيها فيروس H5N8 في البشر.

وعلى الرغم من أن هذا الحدث كان الأول بالنسبة لفيروس H5N8، إلا أنه بالتأكيد لم يكن الأول من نوعه بالنسبة للفيروسات الفرعية ذات الصلة بفيروس H5N8، ولا فيروسات إنفلونزا الطيور بشكل عام.

وأوضح شي وجاو: “حتى الآن، أبلغ عن إجمالي 862 حالة إصابة بشرية مؤكدة مختبريا بفيروس H5N1 لمنظمة الصحة العالمية، بما في ذلك 455 حالة وفاة، وكانت هذه الحالات من 17 دولة، مع حوالي 76 حالة في المئة من مصر وإندونيسيا”.

ولكن مخاطر الأمراض الحيوانية المنشأ ليست سوى جزء من مشكلة H5N8 وما شابه. وفي معظم حالات التفشي الأخيرة، أصبح فرع حيوي من H5N8 يسمى 2.3.4، العامل الممرض السائد في جميع أنحاء العالم، وشوهد لأول مرة في السوق الرطبة الصينية في عام 2010.

وكتب الباحثون أن الفرع الحيوي “2.3.4 H5 AIVs”، ولا سيما النوع الفرعي H5N8، أظهر بوضوح ميلا للانتشار العالمي السريع في الطيور المهاجرة”، مشيرين إلى أن هذه الفيروسات تظهر أيضا دليلا على التطور المستمر، وتعيد تصنيف نفسها وراثيا مع أجزاء من AIV الأخرى.

وكان شي وجاو – على التوالي من جامعة شاندونغ الطبية الأولى الصينية والمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها – من بين بعض العلماء الأوائل الذين وثقوا فيروس كورونا الجديد في أوائل عام 2020.

وأشاروا إلى أن جائحة “كوفيد-19” اللاحقة – وتدابير الوقاية والسيطرة التي اتخذها سكان العالم استجابة – شهدت انخفاضا حادا في انتشار فيروسات الإنفلونزا البشرية الموسمية A وB في العام الماضي.

ومع ذلك، في الإطار الزمني نفسه، انتشر عدد من H5Ny AIVs شديدة الإمراض، بما في ذلك الأنواع الفرعية H5N1 وH5N2 وH5N5 وH5N8، في جميع أنحاء الصين وجنوب إفريقيا وأوروبا وأوراسيا وأماكن أخرى.

وفي الوقت نفسه، أظهرت الأبحاث أن فيروسات الفرع الحيوي 2.3.4، تُظهر تكيفات معينة مرتبطة بالخلية يمكن أن تشكل مخاطر أكبر على انتقال العدوى من البشر، بما في ذلك احتمال انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان.

وإجمالا، يقول الباحثون إننا بحاجة إلى تكثيف مراقبتنا لفيروس HPAIV بشكل كبير في مزارع الدواجن الآن، قبل أن تنتشر هذه العوامل الممرضة في الحظيرة.

وأبلغ عن النتائج في Science.

المصدر: ساينس ألرت

اظهر المزيد

Beirut News Network

جريدة الكترونية شاملة سياسية فنية اجتماعية ثقافية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: