تكنولوجيا وعلوم

خبير يحذّر: تطبيقات تسرق حركة المرور الخاصة بهاتفكم الذكي!

Listen to this article

كش خبير بشؤون التكنولوجيا أنّه يتم تحديث التطبيقات الموجودة على الهاتف الذكي بشكل دوري من خلال حركة مرور البيانات الخاصة به والتي تكون “مخفية”، ولكن ولأن بيانات المستخدم تولد إيرادات كثيرة من هذه العملية، ينبغي توخّي الحذر أثناء تنزيل التطبيقات على الجهاز، حتى لا يتعرّض إلى سرقة المعلومات وحركة المرور الخاصة بالمستخدم.

وفي هذا الصدد، تحدّث نائب المدير الفني لتطوير الأعمال في شركة أمن المعلومات “أنغارا“، رسلان كوساريم، لوكالة “سبوتنيك” الروسية عن أهم التطبيقات الضارة التي من الممكن أن تسرق حركة المرور الخاصة بالهاتف الذكي.

 

وقال: “يوجد نوعان من تطبيقات الهاتف المحمول: بعضها يعمل بشكل مشروع، والبعض الآخر ضار ويسرق البيانات وحركة المرور. ويمكن التعرف إلى النوع الأول من خلال قراءة سياسة الخصوصية التي توفرها التطبيقات، ثم طلب الموافقة في بداية استخدام البرنامج”.

وأضاف: “أما بالنسبة للتطبيقات الضارة، والتي يمكن أن تظهر على الجهاز بطرق مختلفة مثلا بعد زيارة موارد الويب المحظورة أو التثبيت من مصادر غير مؤكدة. فمثلا الألعاب والتطبيقات الخاصة باللياقة البدنية تزود مطوّري الخدمات بالمعلومات أكثر بكثير مما نتخيل”. 

وأشار إلى أنه “لكي يتوقف التطبيق عن سرقة حركة المرور الخاصة بك، عليك أولا أن تفهم كيف يسمح لك نظام التشغيل وآليات الأمان الخاصة بجهازك بإدارة حركة المرور”.

وتابع: “تأكد من أن استخدام حركة المرور غير مسموح به لتلك التطبيقات التي لا يجب أن تستخدم حركة المرور في خصائصها الوظيفية”.

وقال: “أنت بحاجة إلى حماية نفسك من تثبيت التطبيقات الضارة. لهذا لا يجب تثبيت التطبيقات من مصادر لم يتم التحقق منها. ومن الأفضل أيضا أن تقوم بتثبيت برامج مكافحة الفيروسات على جهازك المحمول”.

وختم بالقول: “لسوء الحظ، تستخدم العديد من التطبيقات والخدمات المفيدة التي يتم تنزيلها من خلال الخدمات الرسمية للبيانات وحركة المرور. وهنا سيتعين عليك الاختيار، إما التخلي عن تطبيق مناسب لصالح تطبيق أكثر أمانا مع العمل بشفافية، أو البقاء في خدمة مريحة، ولكن مع خطر تسرب البيانات السرية وفقدان بعض حركة المرور للخدمة”.

 

المصدر: سبوتنيك
اظهر المزيد

Beirut News Network

جريدة الكترونية شاملة سياسية فنية اجتماعية ثقافية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: