اخبار صحية

لماذا نُصاب بنزلات برد في هذا الوقت من العام؟

Listen to this article

كيف يمكن، بعد أسبوع من موجة حارة وصلت فيها درجة الحرارة إلى 40 درجة مئوية أن يصاب الجميع فجأة بنزلة برد ويتجولون وهم مصابون باحتقان في الحلق، ومناديل مطوية في جيوبهم، دون أن يكون ذلك سببه الإصابة بفيروس كورونا.

في الحقيقة، وبحسب موقع “واللا”، قد نعاني في الصيف أو الشتاء على حد سواء من أعراض البرد التي تشمل السعال والحمى وسيلان الأنف وآلام العضلات والضعف. على الرغم من أن الأعراض تشبه أعراض نزلات البرد الشتوية، إلا أنها عادة ما تسببها فيروسات مختلفة.

وبحسب الدراسات فإن حوالي 50 في المائة من نزلات البرد في الشتاء تسببها فيروسات من عائلة الفيروسات الأنفية، بينما في طقس الصيف الحار تكون عادةً فيروسات من عائلة أخرى – الفيروسات المعوية.

ولأن هذه الفيروسات مختلفة، قد يكون لنزلات البرد الصيفية أعراض فريدة مثل الطفح الجلدي أو القلاع (التهاب فطري) في الفم، كما تسبب بعض فيروسات الفيروس المعوي أيضا التهابات الجهاز الهضمي التي تتجلى في الغثيان والقيء.

قد تكون الحساسية هي السبب الآخر لاحمرار وسيلان الأنف والسعال في هذا الوقت من العام. ما زلنا في موسم انتقالي، وهذا هو موسم الذروة لأنواع الحساسية المختلفة.

لكن كيف تتأكد إن كنت مصابا بالحساسية أم بنزلة برد؟ “على الرغم من أنه في كلتا الحالتين قد يكون هناك سيلان في الأنف وحكة في الحلق وسعال، إلا أن الحساسية غالبا ما تشمل أيضا احمرار العينين ودموعها، ولا تسبب الحمى. والحمى هي علامة على الإصابة بنزلة برد.

وإذا كنت قد وقعت بالفعل ضحية لنزلات البرد الصيفية، فإن المرض الفيروسي سيختفي في معظم الأحيان في غضون أيام قليلة. من الممكن تناول الأدوية الخافضة للحمى وتسكين الآلام، كما أن الراحة وتناول الطعام والشراب الصحي سيساعد الجسم على التغلب عليه. إذا استمرت الأعراض لأكثر من عشرة أيام أو ساءت، فمن المستحسن استشارة الطبيب.

المصدر: سبوتنيك

اظهر المزيد

Beirut News Network

جريدة الكترونية شاملة سياسية فنية اجتماعية ثقافية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: