ثقافة وتربية

وزير التربية: لا تأجيل للعام الدراسي مجددًا

Listen to this article

أكّد وزير التربية عباس الحلبي أن “أولويتي هي افتتاح السنة المدرسيّة، وهذا هو الهمّ الذي يعلو فوق أيّ همّ آخر من أجل إعادة التلاميذ إلى المدارس والصفوف حضوريًا وليس عن بُعد، بعد سنتين من وجود التلاميذ في منازلهم نتيجة الوباء والأوضاع التي مرّ بها لبنان”.

واضاف الحلبي في حديث لـ”الأنباء الإلكترونية”: “لذلك فقد آن الأوان لأن يعود التلامذة إلى الصفوف لأنني أعتقد أنّ سنة ثالثة تمرّ عليهم وهم على حال السنتين السابقتين سيكون وبالاً عليهم، وعلى التعليم في لبنان. هذا هو همّي الأوّل الذي أسعى إلى تحقيقه ولم، ولن، آلو جهداً في توفير الظروف المناسبة لهذه العودة الآمنة”.

الى ذلك، عدّد أبرز المشاكل التي تقف في وجه العام الدراسي، قائلاً: “المشاكل التي تشكّل عقبات أمام عودة التلاميذ معروفة، إذ هناك مشكلة في تأمين الكهرباء والتدفئة في الشتاء، كذلك في ثمن الكتب والقرطاسية، وفي كلفة المولدات وفي أخذ الاحتياطات من أجل منع تفشي كورونا في المدارس. هذه الأمور جميعها عناوين أساسيّة، ومنذ اليوم الأوّل لتسلّمي الوزارة عملت على محاولة الحدّ منها ومن ضررها لتمكين المعلّم والتلميذ من الحضور إلى المدرسة، وكذلك لتمكين المدرسة من أن تعمل بشكل أقرب ما يكون إلى الوضع الطبيعي”.

وكشف الحلبي أنّ هذا الأمر دفعه إلى مخاطبة الهيئات المانحة الخارجية لتوفير أموال لتغطية نفقات هذه الأمور ولإعطاء الحوافز للأساتذة للعودة أيضاً.

وتابع “كما سعيت مع الحكومة والرئيس نجيب ميقاتي لمعرفة إمكانية الخزينة في تحمّل الأعباء التي تتعلّق بالملف التربوي” يضيف الأخير، مشيراً إلى أنّه، “لو لم يكن بين يدي أمور ملموسة لما كنت حدّدت 11 تشرين موعداً لعودة المدارس، ولن أتمكّن من كشف التفاصيل لأنّ بعض الأمور جهزت، في حين أن بعضها الآخر لا يزال قيد التجهيز”.

وحول تاريخ العودة إلى التعليم الحضوري واحتمال أن تتأجّل أكثر، أكد وزير التربية “لا أنوي إطلاقاً تأجيل العام الدراسي مرّة ثانية”.

كمالفت الى أنّ “الحوار مع الأساتذة مستمرّ، وهم لديهم مطالب محقّة وأشاركهم أحقيّتها، وقد أحدثنا خرقاً سويًا بالإعلان عن بدء التسجيل، وهذه خطوة كانت مطلوبة لورود المساعدات من الخارج”.

أمّا في ما يخصّ زيادة الرواتب التي يُطالب بها الأساتذة، اعتبر الحلبي أنّ “مطالبهم معروفة، وقد رفعوها بكتب إلي. ولكن هم يعلمون، كما أنا أعلم، أنّ تحقيق كافة المطالب أمر مستحيل. ولكن تلبية مطالب مقبولة ضمن الظروف التي تحيطنا هو حقّ لهم”، لافتاً إلى أنّ، “هناك خطّ حوار مفتوح دائماً مع الأساتذة، ومكتبي أيضاً مفتوح أمامهم ويدي ممدودة لهم”.

وعن تأمين المازوت والبنزين، الذي يشكّل أبرز التحديات لهذا العام، أشار الحلبي إلى أنّ “وزير الطاقة وليد فياض لا يملك الكثير من الإمكانات لتلبيتنا، ونحن نسعى لتوفير أموال من أجل شراء هذه المواد من الأسواق من أجل تأمين عمل المدارس والمؤسّسات التربوية”.

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: