سياسة

ميقاتي في طرابلس.. جرعة دعم من محبة الناس

Listen to this article

كتب غسان ريفي في “سفير الشمال”: بعد 45 يوما من التكليف، وبعد 19 يوما من التأليف، كان من ضمنهم إنجاز البيان الوزاري لحكومة ″معا للانقاذ″ ونيلها ثقة المجلس النيابي وزيارة هامة الى فرنسا للقاء الرئيس إيمانويل ماكرون وزيارة خاطفة الى بريطانيا، وجلسة أولى لمجلس الوزراء أقرت تشكيل لجنة التفاوض مع صندوق النقد الدولي والتي تعتبر الأساس في هذه الحكومة، لجأ الرئيس نجيب ميقاتي الى طرابلس ليأخذ قسطا من الراحة بين أهله وناسه، ويأخذ جرعة دعم من محبة الناس تساعده في آداء المهمة الانقاذية الملقاة على عاتقه.

لم يسبق للرئيس ميقاتي أن إنقطع عن مدينته، لكن تسارع الأحداث منذ تكليفه ومفاوضات التأليف وما تلاها من مهام فرضوا عليه غيابا قسريا، لذلك فقد سبقه الشوق إليها، فسارع الى القيام بواجبات تعزية، وإستقبل حشدا كبيرا من الشخصيات والفاعليات والمواطنين الذين كسروا سكون دارته في الميناء حتى ساعات المساء، لينقطع بعد ذلك مع مفتي طرابلس الشيخ محمد إمام الى صلاة قيام الليل والدعاء في مسجد الرحمن على نية أن يمن الله على لبنان بالأمن والاستقرار وبالخروج من أزماته.

مع وصول الرئيس ميقاتي الى السراي الكبير، يمكن القول إن طرابلس إستعادت حضورها السياسي الوازن بعد طول غياب، خصوصا أن العاصمة الثانية كانت على مدار التاريخ اللبناني تشكل ثنائية مع بيروت في تبادل مسؤولية السلطة التنفيذية، لذلك، فإن الحشد الشعبي الذي توزع بين جنبات دارة ميقاتي في الميناء جاء تأكيدا على دعم طرابلس له ووقوفها الى جانبه وأنها ستكون السند والعضد في المهمة الانقاذية التي يقودها.

تخلى الرئيس ميقاتي عن البروتوكول، وعن المواكبة الأمنية للحرس الحكومي، ففي طرابلس وبين الأهل لا تدابير تمنع الناس عنه أو عن بعضها البعض، لذلك فقد حرص على إستقبال كل الزائرين والاستماع الى هواجسهم ومشاكلهم، كما عقد إجتماعات عدة مع شخصيات دينية إسلامية ومسيحية وسياسية واقتصادية واجتماعية وأكاديمية وتربوية وأعضاء مجالس بلدية ونقابات مهن حرة ومخاتير ورؤساء نقابات عمالية وأعضاء مجالسها التنفيذية، كما إلتقى كل قطاعات تيار وجمعية العزم، ووفودا شعبية جاءت من مختلف المناطق لتؤكد دعمها لمهمته.

لا شك في أن الرئيس ميقاتي إستمع من المواطنين الى شكاوى ومطالب تكاد تشكل بيانا وزاريا ثانيا، حيث تحدث مواطنون بإسهاب عن الوجع الذي تعانيه المدينة وأهلها على كل صعيد، مؤكدين أن التجارب الماضية أثبتت أنه لا يخذلهم ولا يتخلى عنهم، وهذا ما جدد ميقاتي تأكيده، بأنه من خلال جمعية العزم وضمن الامكانات المتاحة لن يدخر جهدا في مساعدة المواطنين والوقوف الى جانبهم وتقديم وسائل الصمود إجتماعيا وصحيا إليهم الى أن تتمكن الحكومة من البدء بتغيير مسار الانحدار بعدما تمكنت من إيقاف السقوط نحو الارتطام الكبير.

الرئيس ميقاتي صارح المواطنين المحتشدين في دارته، بأن الأمور في غاية الصعوبة، وأن الأزمات لن يكون من السهل حلها خصوصا أنه لا يمتلك عصا سحرية، فيما التجاذبات السياسية على حالها، لكنه يمتلك الارادة والقوة من عزم طرابلس وأهلها لكي يضع خارطة طريق لوقف الانهيار ومعالجة الأمور شيئا فشيئا بدءا من زيادة ساعات التغذية الى تأمين المحروقات، ومساعدة المواطنين على مواجهة الأعباء المعيشية، مشددا على أن هذه الأمور تحتاج الى الدعم والمساندة، لذلك عليكم الدعاء وعلينا العمل..

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: