سياسة

قزي: الحياد واللامركزية بداية الحل

Listen to this article

وطنية – رأى الوزير السابق سجعان قزي أن “الرئيس سعد الحريري استعجل تكليفه لأنه كان يعلم قبل قبول المهمة بالصعوبات التي سيواجهها والشروط الموجودة، وكان يعلم سلفا أن الأسباب التي دفعته إلى الاستقالة في السابق لا تزال قائمة، أضيفت إليها صعوبات جديدة. الرئيس الحريري تأخر بالتأليف واستأخر اعتذاره”.

وقال في حديث عبر إذاعة “صوت كل لبنان” اليوم: “نحن اليوم في سباق مع الحل الدولي ولكنه بطيء في التحرك. والعقوبات تكشف عدم استعداد المجتمع الدولي لاستعمال الوسائل القصوى لحل الأزمة اللبنانية”.

واعتبر أن “الأزمة الحكومية مرتبطة بالصراع في المنطقة، وتحديدا بين الولايات المتحدة وإيران”، مشددا على أن “حزب الله يربح معارك ويسجل نقاطا في لبنان بسبب إخفاق خصومه، لكن ذلك لا يعني انه سيربح الحرب”. ورأى أن “حزب الله لا يمارس أي ضغوط على حلفائه للدفع باتجاه تشكيل حكومة، لأنه مستفيد من غيابها ومن تراكم الأزمات”.

ودعا الى “الترحيب بكل دور عربي إيجابي لمساعدة لبنان، إذ لا يمكن أن نطلب المساعدة في الشق الاقتصادي من دون الشق السياسي”. وقال: “نحن تحت احتلال وليس وصاية فقط، ومن واجب الأمم المتحدة أن تتدخل في الحل، ومن جهته يقوم البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي باتصالات دولية وعربية”.

وشدد على أن “بداية الحل بالانتقال الى نظام الحياد واللامركزية لنتخلص من جميع الوصايات”.

Beirut News Network

جريدة الكترونية شاملة سياسية فنية اجتماعية ثقافية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: