اخبار صحية

شحنة جديدة من “أسترازينيكا” إلى لبنان

شحنة جديدة من “أسترازينيكا” إلى لبنان Listen to this article

تلقى لبنان اليوم شحنة جديدة من لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19، تضم 129,600 جرعة، عبر مبادرة “كوفاكس” العالمية.

وتعمل مبادرة “كوفاكس” العالمية التي يقودها “الائتلاف المعني بابتكارات التأهب لمواجهة الأوبئة” و”التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع” و”منظمة الصحة العالمية”، بالتعاون مع الهيئات الحكومية ومصنعي اللقاحات على ضمان توافر اللقاحات المضادة لكوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، للدول ذات الدخل المرتفع والمنخفض على حد سواء.

وبهذه المناسبة، قال وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن: “نتعاون عن كثب مع شركائنا المحليين والدوليين لضمان طرح اللقاحات الآمنة والفعالة في مختلف أنحاء لبنان بأقصى سرعة ممكنة. وقد أظهرت دراسات حديثة فاعلية لقاح أسترازينيكا ضد متحور دلتا الجديد، والذي نشك في أنه المحرك الرئيسي لموجة العدوى الجديدة في لبنان. ولا شك أن الشحنة الجديدة من اللقاح وصلت في الوقت المناسب بالتزامن مع استمرارنا بتعزيز جهودنا لتطعيم أكبر عدد ممكن من السكان لتمكينهم من اكتساب المناعة، وبالتالي المساهمة في تقليص عدد الإصابات والسيطرة على الجائحة”.

من جانبها قالت المدير التجاري لشركة “أسترازينيكا” في لبنان أغنار أبو جوده: “بذلت وزارة الصحة اللبنانية والسلطات المحلية المعنية جهودا حثيثة لضمان توفير لقاحات كوفيد-19 بكل أمان وسرعة. وسنواصل بدورنا في شركة “أسترازينيكا” تقديم الدعم لبرنامج التطعيم في لبنان لمكافحة تفشي الجائحة وتمكين الشعب اللبناني من العودة لحياته الطبيعية”.

وقال رئيس شركة “أسترازينيكا” في منطقة الشرق الأدنى والمغرب العربي رامي اسكندر: “تؤكد “استرازينيكا” على التزامها الراسخ بالتوزيع العادل للقاح وعلى أوسع نطاق ممكن في مختلف أنحاء العالم، ودون أية أرباح خلال الجائحة. وبالنيابة عن الشركة، أتوجه بجزيل الشكر إلى شركائنا ضمن مبادرة “كوفاكس” ونثمن دعمهم الكبير الذي ساهم بتحويل جهودنا إلى إنجازات ملموسة. ولا شك أن إنجازنا اليوم يقدم دليلا جليا على أهمية التعاون بين الحكومة والقطاع الدوائي والطبي والشركاء الآخرين لمكافحة تفشي الجائحة والعودة للحياة الطبيعية”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: