منوعات

ذكور الحبّار المرجاني نموذج نادر لتحمل المسؤولية

Listen to this article

وجد ثلاثة من الباحثين، اثنان من جامعة لشبونة، والآخر من المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي، دليلاً على تحمل الأب لمسؤولياته في فئة «رأسيات الأرجل». وكجزء من البحث المستمر في الحبّار، كان الباحثون إدواردو سامبايو، وسامانثا تشينج، وروي روزا، يسجلون عينات من جميع أنحاء العالم، والتقطوا أثناء عملهم صوراً لطقوس تزاوج حبّار الشعاب المرجانية ذي الزعانف الكبيرة في البحر الأحمر وقبالة سواحل إندونيسيا، ووجد الباحثون شيئاً غير عادي في الفيديو، حيث بدا أن الذكر يساعد الأنثى في العثور على مكان مناسب لوضع بيضها، وهو سلوك غير مألوف قاموا بتسجيله في ورقتهم المنشورة بالعدد الأخير من مجلة «إيكولوجي».

ولاحظ الباحثون أن السلوك النموذجي للحبار الذكر ينطوي على محاربة المتنافسين من أجل أنثى مختارة، والتزاوج، ثم التسكع لبعض الوقت للتأكد من أن الذكور الآخرين لا يتسللون ويخصبون بعض بيض الأنثى.

وفي حالة الحبار ذي الزعنفة الكبيرة، الذي يتميز بزعنفة بيضاوية، كانت الأمور مختلفة بعض الشيء، فبعد الجماع، غيّر الذكر لونه إلى خطوط سوداء وبيضاء ثم رفع ذراعيه مع دفع مخالبه إلى الأسفل، وهي حركة صعبة بالنسبة للحبار، واحتفظ الذكر بهذا الوضع لفترة.

ويشير الباحثون في تقرير نشره أول من أمس موقع «ساينس إكس نيتورك»، إلى أنه من المحتمل أن يكون هذا الوضع تحركاً لتثبيط المنافسين، ثم انطلق بعد ذلك إلى شق قريب، وبعد ذلك اندفعت الأنثى إلى نفس الشق وبعد ذلك بوقت قصير وضعت بيضها، وهو تحرك فسره الباحثون أنه كان محاولة من الذكر للتأكد من أن الشق لا يمثل خطراً على الأنثى.

ولفت الباحثون إلى أن الذكور أظهروا سلوكاً متطابقاً تقريباً في مكانين متباعدين، مما يكشف عن أن هذه الطقوس سلوك طبيعي لهذا النوع، كما لاحظوا أن مثل هذا السلوك شيء لم يسبق رؤيته من قبل في الحبار، وأقروا بأنهم لا يعرفون حتى الآن ما يفعله الذكر في الشق، لكنهم يقترحون أن المزيد من العمل يمكن أن يضيء تعقيد طقوس تزاوج حبار الشعاب المرجانية ذات الزعانف الكبيرة.

المصدر: الشرق الأوسط

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: