دولي

حفاوة اميركية في استقبال عون: تجاوب مع المطالب.. وادانة للمنظومة!

Listen to this article

المركزية– يواصل قائد الجيش العماد جوزاف عون جولته في الولايات المتحدة التي كان بدأها الإثنين. وفي هذا الإطار، التقى في البنتاغون في الساعات الماضية، مساعدة وزير الدفاع للشؤون السياسية Dr Mara Karlin، التي أكدت دعم بلادها الثابت للجيش، لأنها الشريك الأمني الأساسي له. كما أشادت بأداء الجيش الذي يحظى باحترام واسع، وبدوره في الاستقرار الداخلي، مشددة على مواصلة دعمه والتعاون معه. وكان عون اجتمع الى رئيسة لجنة الموازنة في الحزب الجمهوري في الكونغرس Kay Granger، كما التقى تجمع الصداقة الأميركية – اللبنانية الذي يضم نوباً من أصل لبناني بينهم دارين لحود وداريل عيسى وعددا من السيناتورز الاميركيين.
اللقاءات في مجملها، وفق بيان صادر عن قيادة الجيش، تمحورت حول الأوضاع العامة في لبنان وتأثيراتها على المؤسسة العسكرية، وبحث السبل الآيلة إلى مساعدتها ودعمها لتتمكن من اجتياز هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان. كما تم التشديد خلال الاجتماعات، على أهمية الإستقرار الأمني في لبنان وإشادة بدور الجيش في الحفاظ على الأمن رغم حدّة الظروف التي يمر بها العسكريون وقساوتها”.

بحسب ما تقول مصادر دبلوماسية لـ”المركزية”، فإن زيارة قائد الجيش الى بلاد “العم سام”، مقررة منذ اسابيع، وهدفها الاول حشد الدعم للجيش اللبناني لوجستيا، نعم، لكن “ماديا” ايضا. فهمّ عون الاول، تحسين ظروف عيش العناصر والضباط في ظل الازمة الاقتصادية والمالية الخانقة التي يتخبّط فيها لبنان، والتي اصابت بشظاياها، وبالمباشر، رواتب افراد المؤسسة العسكرية، فحوّلتها الى مبالغ “رمزية” لا قيمة شرائية لها، بالكاد تكفيهم لينتقلوا من اماكن سكنهم، الى ثكناتهم.

في واشنطن، أظهرت مواقف كل مَن التقاهم العماد عون، تجاوبا مع مطالبهم حيث ابدى مضيفوه استعدادا للتعاون عبر نقل رسالة “القائد” الى اهل الحل والربط المعنيين بمساعدة الجيش اللبناني، وصولا الى تأمين الدعم الذي يطلبه “القائد” ليبقى اداء المؤسسة العسكرية على حاله. ويبدو بحسب المصادر ان القائد تمكن من تأمين دعم عيني للأفراد والضباط الى جانب رواتبهم من شأنه ان يحسّن اوضاعهم ولو بنسب محددة.. على اي حال، تضيف المصادر، هذا الاداء الذي يُعتبر نموذجيا لدى الادارة الاميركية وينمّ عن مسؤولية كبيرة وعن كفاية عالية، والذي تريده ان يستمر ويتطوّر، هو ما سيحرّك واشنطن ايجابا، ويدفعها في المرحلة المقبلة الى البحث في الصيغ والحلول التي يمكن اللجوء اليها واعتمادها، لتحسين ظروف حياة عناصر الجيش، اليومية.

هذا في المضمون. أما في شكل الزيارة وحفاوتها وتوقيتها، تتابع المصادر، فإشارة واضحة الى مدى تقدير الاميركيين للجيش اللبناني ولحجم ثقتهم به وبأدائهم ولادراكهم بالمسؤولية الملقاة على عاتقه اليوم لحفظ الامن والاستقرار، وفي المستقبل حيث يريدونه، كما اغلبية اللبنانيين، الحامل الوحيد للسلاح على الاراضي اللبنانية وحدودها. كما ان في “صورة” الزيارة، رسالة ادانة الى الطبقة الحاكمة في لبنان. ففيما استقبلت واشنطن قائد الجيش واحتضنته، هي تقاطع معظم “المنظومة” في بيروت، ولا تكتفي بذلك، بل وتفرض عليها عقوبات وتتّهمها، وإن ليس بالمباشر بل بواسطة مقرّبين منها، بالفساد وبإفقار اللبنانيين وخزينتهم وبتلويث بيئتهم وبتمويل الارهاب ودعمه… لكن مع الاسف، هؤلاء لا يتأثّرون، ولا يشعرون لا بخجل ولا  بوجل.. تختم المصادر.

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: