سياسة

الأنباء : مواجهة بين جدّية التحقيق وبين الخشية من لفلفة انفجار المرفأ.. والحكومة طيّ الغيب

الأنباء : مواجهة بين جدّية التحقيق وبين الخشية من لفلفة انفجار المرفأ.. والحكومة طيّ الغيب Listen to this article

وطنية – كتبت صحيفة ” الأنباء ” الالكترونية تقول : قضية إنفجار المرفأ تتقدم على ما عداها في ظل غياب أي بوادر للحل على الصعيد الحكومي. قاضي التحقيق العدلي ‏طارق بيطار يستمع اليوم الى مدير المخابرات الأسبق العميد كميل ضاهر، فيما يمثل أمامه غدا الثلاثاء العميد الركن ‏جودت عويدات، هذا في وقت لا يزال موضوع رفع الحصانات عن نواب وقادة أمنيين محل أخذ ورد، مقابل موقف ‏حاسم جدده رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط مؤكدا الوقوف مع التحقيق اللبناني في جريمة انفجار مرفأ ‏بيروت بالمستوى نفسه الذي وقف فيه غالبية اللبنانيين مع التحقيق الدولي في قضية اغتيال الشهيد رفيق الحريري‎.‎

مصادر قانونية أبدت عبر “الأنباء” الالكترونية خشيتها من ان يكون ما يجري في معرض تمييع قضية رفع الحصانة ‏وبالتالي إمتصاص نقمة أهالي الضحايا عشية الذكرى الأولى للانفجار، وسألت: “هل عدنا لنرى مربعات طائفية ‏ومذهبية، وكل مرجعية ستحمي وزيرًا معينًا او نائبًا معينا؟ فإذا لم يبادر مجلس النواب الى رفع الحصانات لن يحضر ‏القادة الأمنيون”، مؤكدة ان “الموضوع يتخطى الاجراءات الشكلية، وكل اسم ورد في الاستنابات القضائية عليه ان ‏يتوجه بصفته الشخصية للادلاء بإفادته لأنه في حال تمنع اي شخص عن الحضور فقد ينسحب ذلك على الجميع”. ‏وأعربت المصادر القانونية عن خشيتها من تحميل مسؤولية ما لشخصية ليس لها مرجعية تحميها “لتقديمها كبش ‏فداء‎”.‎

في غضون ذلك، وبعد تلويح الرئيس المكلف سعد الحريري بالاعتذار عن تشكيل الحكومة، تحدثت معلومات عن ‏زيارة مرتقبة قد يقوم بها الى قصر بعبدا لتسليم رئيس الجمهورية ميشال عون تشكيلة حكومية من 24 وزيرا من ‏اختصاصيين غير حزبيين. فيما كشفت مصادر سياسية لـ “الأنباء” الالكترونية عن مسعى روسي باتجاه الحريري لثنيه ‏عن الاعتذار، مشيرة الى ان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف نقل الى الحريري تشديد القيادة الروسية ‏على تشكيل حكومة برئاسته‎.‎

وربطت المصادر بين المسعى الروسي الجديد والزيارة المفاجئة التي يقوم بها الحريري الى مصر للقاء الرئيس ‏المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يتواصل مع القيادة السعودية سعيا لتغيير موقفها وتوفير الغطاء العربي للحكومة ‏التي قد يشكلها قبل ان يحسم خياره بالاعتذار‎.‎

‎ ‎مصدر قيادي معارض أشار عبر “الأنباء” الالكترونية الى أن “الأمور تتجه من سيئ الى أسوأ لأن اعتذار الحريري ‏لن يكون بابا للحل، بل سيفتح ابواب جهنم اكثر من الأبواب التي فتحها الرئيس عون”، فالاعتذار يضيف المصدر “لم ‏يعد مرتبطا بالحلقة الداخلية الضيقة، بل رهن تشابك فرنسي – روسي – مصري – أميركي والتعويل على بديل ‏يطرحه الحريري سقط أصلا لأن الرئيس المكلف في حال الاعتذار لن يسمي أحدا‎”.‎

واستغرب المصدر مطالبة فريق عون تحديد مهل للتكليف “وهو الذي يعطل انتخاب رئيس جمهورية سنتين ونصف ‏السنة‎”.‎

عضو كتلة المستقبل النائب وليد البعريني وصف الحديث عن زيارة مرتقبة للحريري الى بعبدا بـ “حكي جرايد”، وقال ‏إن الاعتذار عن التشكيل سيد الموقف، مستدركا عبر “الأنباء” الإلكترونية بالقول إن “لبنان بلد المفاجأآت، فلا أحد ‏يمكنه ان يتوقع ما يمكن ان يحصل في الربع الساعة الأخير”، كاشفا ان الحريري وضع في اجتماع كتلة المستقبل ‏الأخير اعتذاره على الطاولة. وقال: “لقد كان على الفريق المعطل ان يعطي الحريري فرصة تشكيل الحكومة ‏واختباره اذا كان قادرا على الحل ام لا، بدل وضع العصي في الدواليب واتهامه بالإساءة الى العهد، فيما هم اساؤا بحق ‏كل اللبنانيين وخربوا البلد وما زالوا يصرون على المحاصصة‎”.‎

‎ ‎البعريني رأى ان “الحريري قدم كل ما عنده، فليكشفوا لنا كل ما عندهم، لكن للأسف لقد اثبتت التجارب انهم يملكون ‏عقلية لا علاقة لها بلبنان وبالاعمار وبوحدة اللبنانيين‎”. ‎

Beirut News Network

جريدة الكترونية باللغة العربية، تتناول الأخبار والأحداث المحلية والدولية سياسياً واقتصادياً ورياضياً وفنياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: